الخميس، 26 يناير، 2012

يعنى إفترقنا ! ماتجى عنك أخبار!؟

 
 
لن أتكلم عن الشاعر/ الانسان : عارف سرور 

فقد ثملت من قصائده و [ لم / لن ] أكتفي , 

و لكن أبهرني صوت الرائع / سلوم السلوم 

و أدائه لهذ القصيده بكل اقتدار 

 حيث أضاف للقصيده الشيء الكثير

  

يعني افترقنا ماتجي عنك اخبار ؟
ودي اعرف بغيبتي وش تسوين
ودي اعرف لضحكة القلب وش صار
وشلون لما للسولف تحنين
للحين ضحكاتك نواوير وازهار
للحين بسماتك بها برد تشرين
للحينها عيونك بها برق وامطار
بعدك الامنه طرا البعد تبكين
للحينها تجري تحت كفك انهار
وللحين وسط المحفظه صورة الشين
بعد الوساده تكتنز كل الاسرار
بعدك تصلي الشفع والا تنامين
هي بعدها يدينك بها نور وسوار
هو بعده الدولاب حزن الفساتين
احمر شفاتك ظل في لونه النار
اذا بهت مثل الزمن لاتقولين
بعدالشدو يعمل على عينك حصار
باقي حزينه (بكلتك)والتلاوين
باقي الحمام اللي على ليل وجدار
للحين يبكي لك وانتي تغنين
باقي عصافيرك على نفس الاشجار
هي نفسها (الركوه)ونفس الفناجين
للحين باقي لي معك اي تذكار
عطري بقايا ساعتي والدواوين
شفتي افترقنا وين ودتنا الاعمار
شفتي كبرت وصار عندي بزارين
ماعدت ادور لجل اراضيك اعذار
ماني مصدق صار عادي تغيبين
الله يسهل لك مشاوير واسفار
وتفتح بوجهك وين ما انتي تروحين
وقولي عشقني بس خانته الاقدار
والا اتركيها واسكتي لا تقولين
لحظة ذكرتك طاح عن وجهي ستار
وقمت اتذكر ضحكتك من تمرين
افراق عادي ما ابي غير الاخبار
نفسي اعرف بغيبتي وش تسوين ؟
..اعجبتني حـــد الاآآآلم..
  
 

هناك تعليقان (2):